خذ فكرة عن علم النفس

 

دكتورة بلسم الحازمي

 

 

 

 

 

 

 

 

27 أكتوبر 2022

صدر حديثاً بتسعة فصول:

كتاب:”خذ فكرة عن علم النفس”

صدر حديثاً كتاب جديد بعنوان:”خذ فكرة عن علم النفس”،للدكتورة بلسم بنت عبدالرحمن الحازمي،التي
أكدت أن علم النفس يُعد من العلوم الرئيسة التي تُسهم بشكل فعّال في مجالات الحياة المختلفة،وهو من العلوم المؤثرة التي ينبغي إيصالها إلى كافة الفئات العمرية وبخاصة الشباب،وفي هذا الكتاب قمت باختيار بعض الموضوعات، واجتهدت بأن يسع القراء على مختلف مستوياتهم.
ولأن البعض قد تكون رؤيتهم قاصرة فيقومون بحصر علم النفس في تحليل الشخصيات فقط،بينما علم نفس الشخصية هو مجال واحد فقط من عشرات المجالات والميادين التي تندرج تحت مظلة علم النفس الواسعة،فوددت أن أبين لكل من يعتقد ذلك أن علم النفس ليس محصوراً في الطب النفسي أو تحليل الشخصيات فقط.
تجدر الإشارة إلى أن الكتاب:
(خذ فكرة عن علم النفس) يتضمن مقدمة عن علم النفس وماهيته وأصوله،وتم تقسيم الكتاب إلى تسعة فصول،وهي:
1- الفصل الأول:مجالات علم النفس،وتشمل مجالاته جميع جوانب الحياة المختلفة،ويمكن تقسيمه إلى اتجاهين أساسيين، وهما:الاتجاه النظري،الاتجاه التطبيقي.
2- الفصل الثاني:موضوعات نفسية،وهي الموضوعات التي تندرج ضمن مجالات علم النفس المختلفة،وتتناول مفاهيم من صميم علم النفس.
3- الفصل الثالث:مصطلحات نفسية مشهورة،وتشيع في المجتمع وبخاصة بين الشباب دون معرفتهم بأن هذا المفهوم ينتمي لعلم النفس.
4- الفصل الرابع:قوانين نفسية، ولهذه القوانين أصولها النظرية وتطبيقاتها التربوية،وقد تم عرض المشهور منها بأسلوب مختصر.
5- الفصل الخامس:عمليات عقلية،وتعد أساس أي نشاط يقوم به الإنسان،وقد تم عرض أبرزها.
6- الفصل السادس:الأمراض النفسية،وتم ذكر بعض الأمراض النفسية المنتشرة.
7- الفصل السابع:تجارب نفسية، وتم عرض أشهر التجارب التي يكثر الحديث عنها، حيث تم تصوير بعضها أفلاماً سينمائيةً.
8- الفصل الثامن:نظريات نفسية،وتحتوي أدبيات علم النفس على عشرات النظريات وتم ذكر أشهرها والتي كانت مرتكزاً لكثير من التطبيقات التربوية المستخدمة عالمياً في مؤسسات التعليم المختلفة.
9- الفصل التاسع:علماء مسلمون،وتم ذكر بعض هؤلاء العلماء وبخاصة الذين كانت لهم إسهامات واضحة ومؤثرة في علم النفس.
وقد حرصت المؤلفة في خاتمة الكتاب على تضمينه تغريدات نفسية من مختصين بارزين،كما تم تزويد القارئ الكريم بمجموعة من المراجع الأولية والثانوية،وبعض المواقع الإلكترونية الرسمية،التي تشبع فضوله وتقدم له المعلومة من مصادرها الصحيحة.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.