الخساره الحقيقة

 

نورة بنت عبدالله بن سالم الرويشد

06 يونيو 2022

الخسارة الحقيقية ليست خسارة الدنيا، وليست خسارة المال والمنصِب أو الوظيفة أو التجارة، الخسارة الحقيقية هي خسارة الباقية الآجِلة، ومتاعُ الدنيا ليس مِقياسًا للرِّبح والخسارة؛ فكم من رابحٍ في الدنيا وهو خاسرٌ يوم القيامة؟! قال الله تعالى: (قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ) [الزمر: 15].
كما أن الخساره ليست فقط أن تخسر مال، قريب أو رفيق. فقد يشملها الكثير كان تخسر روحك وانت تحاول أن ترضي أناس هدفهم فقط أن يرضو غرورهم وقد تنطفئ ولن يرضو عنك هل تعلم لما لأنك لست سوي وسيله لتحقيق مطالبهم لذلك احرص كل الحرص أن تعيش لذاتك وان تعمل لترمم نفسك بنفسك. الحياه جميلة جدا فلا تخسر التفكر بجمال ايامك عش يومك بالرضى وتقدير الذات وافخر بانجازاتك ولو لم يشد بها احد يكفيك انك تراها شي تعتز به. وارسم لنفسك الأهداف التي ترفع بك وترقى بك للقمه. تابع المسير فإن الله يحب المجتهدين قال تعالى ” فإذا عزمت فتوكل على الله أن الله يحب المتوكلين ” (سوره ال عمران ١٥٩)
الله يحب الفرحين الذين يفرحون بيومهم وبنعمهم التي إعطائهم اياه إذا تدبروها.
لاتنظر للجزء الفارغ من الكأس فالحياه جميله مليئة بالجمال فقط احتوي كل ماهو لك ولاتنظر لما هو عند غيرك فرزقك محتوم ولن ياخذ غيرك ماهو لك سيائتيك في الوقت الذي قدره الله لك فاصبر ان الله مع الصابرين. ستجد الكثير من المحيطين بك ممن ليس لهم هدف سوي ان يبثو الروح السلبيه لن تستطيع أن تحقق حلمك كل الطرق مسدوده، هذا الطريق لايناسبك ووووو كل مامن شانه ان يثبط من عزيمتك فلا تفتح لهم مسامعك واسع في المضي قدما لتتبع الطريق الصحيح الذي رسمته للوصول لأهدافك بعد الاستخاره والاستشارة والمثابرة ستصل بتوفيق الله في الوقت المناسب وتفرح بوصولك.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.