اتبعي هذه الطرق الفعّالة لضبط مواعيد نوم طفلك لتتخلّصي من أرق الليل!

ما هي المشكلة الأبرز التي تعاني منها الأمهات الجدد؟ إنّها دون شك مشكلة الأرق ليلاً بسبب عدم نوم الطفل الرضيع، والحرمان من النوم يؤثر على حياتهن لأنّهن يفتقدن النشاط في اليوم التالي ولا يستطعن العمل بشكل جيّد أو حتّى الإهتمام بالطفل. فإذا كنت تعانين من هذه الحالة نفسها، تابعينا في هذا الموضوع من موقع أنوثة حيث نكشف لكِ عن العديد من الطرق الفعّالة لضبط مواعيد نوم الطفل.

– أولاً، من أهم الأمور التي يمكن أن تقومي بها لضبط موعد نوم طفلك هو تعزيز شعوره بالفرق بين الليل والنهار، فخلال اليوم ساعديه للشعور بالنشاطات عبر اللعب والتحرّك، لكن في الليل خفّفي من النشاط قبل ساعتين من موعد النوم وحضّري المكان للنوم عبر تأمين الهدوء الكامل.

– ثانياً، إتبعي روتيناً معيّناً حين تريدين تنويم طفلك مثل تحميمه بالماء الدافئ أولاً، ثم الغناء له وتقبيله والإبتعاد عنه قليلاً ليدرك تدريجياً أنّه وقت النوم وأنّك لن تحمليه أكثر أو تلعبي معه.

– ثالثاً، إذا كان طفلك تجاوز عمر الشهرين، لا داعي لأن توقظيه ليلاً لترضعيه طبيعياً أو تقدّمي له الحليب الصناعي، خصوصاً إذا كان طبيبك قد طمأنك على صحّة طفلك. فبعد عمر الشهرين غيّري عادات الطفل تدريجياً واتركيه لينام ليلاً وقومي بإرضاعه حين يستيقظ.

– رابعاً، ضبط موعد الإستيقاظ مهمّ جداً أيضاً لمساعدة الطفل على التمييز بين النهار والليل. فإذا كان طفلك يميل للنوم لأكثر من 10 ساعات متواصلة، يمكن أن توقظيه لكي تضبطي ساعته البيولوجية.

– خامساً، لا تقلّلي من أهمية القيلولة للطفل فهو سيحتاجها خلال النهار حتماً، فلا تتردّدي في تنويمه لفترة ساعة أو ساعتين خلال اليوم وذلك سيخفّف من بكائه وتوتره.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.