ما هو سر نجاح هذه الثنائيات الفنية؟

 

خلال السنوات الماضية، اعتاد الجمهور على مشاهدة بعض الثنائيات بين بعض الفنانين والفنانات. وقد شكل عدد من النجوم ثنائيات نجحت في الأعمال الفنية. هذه “الكيمياء المشتركة” بين النجم والنجمة، والكاريزما هما السر وراء هذا النجاح. وهي تنتقل بشكلٍ مباشر إلى الجمهور، الذي يحب هذا الثنائي ويتابع أعمالهما.

ليس الثنائي الفني فكرةً حديثة، بل قديمة. بدأت مع أفلام الأبيض والأسود. وهي كانت ولا تزال فكرةً ناجحة.

فؤاد المهندس وشويكار

الثنائيات الفنية

استطاع فؤاد المهندس وشويكار، أن يشكلا ثنائياً فنياً ناجحاً. وقدما معاً عدداً كبيراً من الأعمال الفنية الناجحة. وقد أحبهما الوسط الفني والجمهور على حد سواء، وأحب قصتهما.

القصة التي بدأت، أثناء تصوير مسرحية “أنا وهو وهي”. قال فؤاد المهندس لشويكار مداعباً: “وبعدين يا شوشو.. مش هنتجوز بقى؟”. فردّت: “وماله!”.

حقق الثنائي نجاحاً في السينما كما في حياتهما. وقدما سوياً عدداً كبيراً من الأعمال الفنية. كان أبرزها: اعترافات زوج، شنبو في المصيدة، أخطر رجل في العالم، فيفا زلاطة، أرض النفاق، العتبة جزاز، غرام في أغسطس، سفاح النساء، أجازة بالعافية، الراجل ده حيجنني، أنا وهو وهي، عالم مضحك جداً، مطاردة غرامية، إنت اللي قتلت بابايا، ومدرسة المراهقين.

عادل أمام ويسرا

الثنائيات الفنية

استطاع الزعيم عادل إمام والفنانة يسرا أن يشكلا ثنائياً فنياً ناجحاً. نحو 17 فيلماً سينمائياً، حققواً نجاحاً كبيراً، قام ببطولتها الثنائي يسرا وعادل إمام. بدأت هذه الكيمياء بينهما عام 1978، وتستمر حتى يومنا هذا.

أفلام تنوعت بين الكوميدي والاجتماعي والسياسي. على مدار أربعين عاماً من العمل الفني، كان تمثيلهما معاً في عملٍ واحدٍ، كفيلٌ لإنجاحه.

أبرز أفلام الثنائي يسرا وعاد إمام كثيرة، نذكر منها: على باب الوزير. جزيرة الشيطان. رسالة إلى الوالي. ليلة شتاء دافئة. المولد. الإنسان لا يعيش إلا مرة واحدة. الإنس والجن. الأفوكاتو. كراكون في الشارع. الإرهاب والكباب. المنسي وغيرها الكثير.

حسن يوسف وسعاد حسني

الثنائيات الفنية

السندريلا والولد الشقي. ثنائي نجح عام 1961، في بدء علاقةٍ فنيةٍ استمرت سنوات. فقدمت السندريلا سعاد حسني مع النجم حسن يوسف مجموعةً من أجمل الأعمال الفنية.

حينذاك، كان الشاب حسن يوسف قد تخرّج من معهد الفنون المسرحية. وكان يسعى إلى التمثيل والانطلاق في مشواره الفني. فجمعهما المخرج عاطف سالم في فيلم “ما فيش تفاهم” عام 1961. لتتوالى بعد ذلك الأعمال الفنية التي قدّمها الثنائي، وحققا نجاحاً كبيراً. أبرز هذه الأعمال: العزاب الثلاثة. للرجال فقط. الثلاثة يحبونها. شقة الطلبة. اللقاء الثاني. نار الحب. حكاية 3 بنات. الزواج على الطريقة الحديثة. فتاة الاستعراض، وغيرها

أحمد السقا ومنى زكي

الثنائيات الفنية

استطاع الثنائي أحمد السقا و منى زكي أن يشكلا ثنائياً ناجحاً في السينما المصرية. من خلال تقديمهما أعمالاً فنية جمعت بينهما، في السينما أو المسرح أو التلفزيون.

البدايات كانت من خلال مسلسل نصف ربيع الآخر. وهو واحدٌ من الأعمال الدرامية الناجحة، التي شهدت بدايات السقا ومنى زكي الدرامية. كانت البطولة في “نصف ربيع الآخر” للفنان الكبير يحيى الفخراني. وقد عرض المسلسل عام 1996.

أيضاً كان السقا ومنى زكي، من أكثر الفنانين الشباب حظاً، لمشاركتهما في مسلسل”زيزينيا”. المسلسل الذي يعد علامةً في الدراما المصرية. توالت بعد ذلك مشاركات هذا الثنائي، من خلال أفلام: صعيدي في الجامعة الأميركية. أفريكانو. مافيا. عن العشق والهوى. تيمور وشفيقة. ومن 30 سنة. أما في المسرح فقدما معاً “كده أوكي”، و “عفروتو”.

وينتظر الجمهور عودة الثنائي من جديد، من خلال فيلم العنكبوت. الفيلم من تأليف محمد ناير، وإخراج أحمد نادر جلال، وانطلق تصويره قبل أشهرٍ عدة.

روتانا.نت

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.