تخلخل العظام ( OSTEOPOROSIS )

 

د.محمد طه شمسي باشا *

من الأمراض الشائعة جداً التي تتميز بنقص الكتلة أو الكثافة العظمية ، واحتلال البنية الهندسية المجهرية للعظم ، وتأتي أهميتها من الكسور العظمية التي تسببها والتي غالباً ماتحصل بعد التعرض لرض بسيط.
يصيب هذا المرض 50% من النساء بعمر 70 سنة ، حيث يبدأ الفقد العظمي في كلا الجنسين بعد عمر 30 سنة ، حيث يفقد 1% سنوياً من الكتلة العظمية ، ويتسارع ذلك ليبلغ 5% سنوياً بعد خمس سنوات من سن اليأس وذلك بسبب فقد هرمون الاستروجين عند النساء في هذا السن.
* هناك نموذجين وتخلخل العظام :

1. تخلخل العظام التالي لسن اليأس : حيث يظهر بعمر بين 51-75 سنة ، ويكون العامل المسبب هو نقص الأستروجين.

2. تخلخل العظام الذي يحصل في الشيخوخة : حيث يكون العامل المسبب قلة التعرض للشمس أو نقص الوارد الغذائي من الكالسيوم وفيتامين ( د ) وتكون النتيجة هي زيادة هرمون جارات الدرق الذي يؤدي إلى سحب الكلس من العظام وحدوث تخلخل العظام.

هذا النوع يحصل بعمر 70 سنة أو أكثر ويتميز بحصول كسور في عنق الفخذ ، وهناك أسباب عديدة تسبب تخلخل العظام تظهر في سياق بعض الأمراض التي تصيب الجسم والتي تعتبر عوامل خطورة ، مثل بعض الأمراض الغدية والسرطانية والهضمية مثل سوء الإمتصاص والروماتيزمية كداء المفاصل الرثواني وبعد استخدام بعض الأدوية والإستلقاء المديد ( تحدد الحركة ) خلال الإصابة ببعض الأمراض المزمنة ويضاف إليها التدخين والكحول.

* التشخيص :
تعتبر الكسور العظمية أهم مظاهر المرض وأهم أماكن ظهورها العمود الفقري ( انهدام فقرات ، تشكل فقرات إسفينية ) وعظم الفخذ والنهاية البعيدة لعظم الكعبرة في الساعد وعظم العضد.

من السهل تشخيص الكسور العظمية التالية لتخلخل العظام ، أما في حال عدم وجود كسور عظمية فإننا نحتاج إلى تأكيد التشخيص بقياس الكثافة العظمية ، عند وجود شك بالمرض كما في الحالات التالية:

3. 1. سن يأس مبكر تحت عمر 45 سنة.
2. قصة رض بسيط أدى الى كسر عظمي.
3. وجود دليل شعاعي لتخلخل عظام ( عند إجراء صورة بسيطة للعظام ).
4. وجود عوامل خطورة : مرض غدي ، هضمي ، التهابي 0
5. نقص وزن ، تدخين ، كحول ، تحدد حركة لفترة طويلة.
4. 6. وجود قصة عائلية لمرض تخلخل العظام.

أما التحاليل المخبرية فتكون طبيعية

* العلاج : يكون حسب نسبة نقص الكثافة العظمية :
في الحالات الخفيفة والمعتدلة مع عدم وجود كسر يوقف التدخين والكحول وتجرى التمارين الرياضية مع إعطاء حمية غذائية غنية بالكالسيوم.
أما في حال نقص الكثافة العظمية الشديد تعطـى الأدويـة مثل هرمـون الأستروجين عند النساء بعد سن اليـأس الذي يفيد في الوقاية أكثر من العلاج كما أنه يزيد الكتلة العظميـة. كمـا تعطـى الأندروجينات ( هرمونات ذكرية ) في حال وجود نقص نشاط الغدد التناسلية عند الذكور.
الكالسيوم يستعمل في حالات نقص الوارد الغذائي من الكالسيوم ، وخاصة في النساء بعد سن اليأس كوقاية من المرض وكعلاج مساعد بعد ظهور المرض.

كما يعطى عند الرجال في الحالات التالية لاستعمال الكوتيزون.

ويفيد أيضاً إعطاء أدوية أخرى مثل الكالسيتونين وفيتامين د والكاليستيرول.

*أخصائي الامراض الباطنية
بمستشفى الحمادي بالرياض

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.