هل تذكرون موقع “صراحة”؟ إليكم هذا الخبر عنه

نص خبر

هل تذكرون موقع “صراحة” الذي لاقى رواجاً كبيراً في الفترة القليلة الماضية؟ لقد أصبح لهذا الموقع تطبيق خاص في متاجر تطبيقات الهواتف الذكية، الا انه اتضح ان هذا التطبيق يقوم بتحميل الإتصالات الحاصلة على هواتف المستخدمين إلى خوادم الشركة، ومن دون اي سبب وجيه، وفق ما رصده المحلل الأمني زكاري جوليان وتحدث عنه لموقع Intercept.

وقال مؤسس التطبيق، زين العابدين توفيق، إن قوائم الاتصال تحمّل من أجل ميزة “العثور على أصدقائك”، والتي تم تأخيرها بسبب قضية فنية. وبعد أن أشير الى الموضوع من موقع Intercept، كتب زين العابدين عبر موقع تويتر أنه سيتم إزالة طلب البيانات في التحديث القادم وأن خوادم صراحة لا تستضيف حالياً جهات الاتصال.

التطبيق لا يخفي تماماً أنه مهتم في جهات الاتصال الخاصة بك، فعلى كل من متاجر التطبيقات سواء في IOS او أندرويد، “صراحة” يطلب الإذن للوصول إلى جهات اتصال الهاتف لكل مستخدم، وحتى لو رفضت السماح بذلك، فإنه بإمكانك الاستمرار في استخدام التطبيق.

ولكن المستخدمين الذين منحوا حق الوصول إلى قائمة جهات الاتصال الخاصة بهم ربما توقعوا ميزات جديدة من التطبيق! ولكن ليس هناك قائمة أصدقاء داخل التطبيق، وفي حين أن هناك ميزة البحث، فإنه لا يمكنك أن تبحث عن الناس حتى من طريق رقم الهاتف. ولا يوجد قسم، كما هو الحال في إنستاغرام، لإظهار أي من جهات الاتصال الخاصة بك تستخدم بالفعل الخدمة.

وقد اكتشف جوليان هذه الميزة باستخدام برنامج المراقبة لمعرفة البيانات التي كان “صراحة” يرسلها ويتلقاها من هاتف أندرويد. وكان من بين تلك “كل من البريد الإلكتروني واتصالات الهاتف الخاصة بك؛” ولاحظ لاحقاً ان ذلك يحدث ايضاً على الهواتف التي تعمل بنظام IOS.

إن تحميل قوائم جهات الاتصال ليست بسلوك غير شائع، وغالباً ما يستخدم بطرق مفيدة قانونياً. ولكن في عالم التطبيقات هذه الخاصية يجب عدم الحصول عليها اذا لم يكن هناك فائدة من استخدامها وهو ما غير واضح في تطبيق “صراحة”.

لا شك ان مؤسس “صراحة” جعل الأمر يبدو وكأن الشركة لا تفعل أي شيء في البيانات التي تجمعها. ولكن في كلتا الحالتين، لا بد من السؤال حول أهمية جمع هذه المعلومات الى خوادم الشركة في وقت لا توجد فائدة من عملية تجميعها بالمقابل!

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.