محاكاة لـ”زلزال مدمر” في هذا البلد

18 سبتمبر 2023
“نص خبر”- وكالات

في اختبار لمدى جاهزية واستعداد المؤسسات العامة والخاصة للتعامل مع الزلازل في حال وقوعها، أعلن المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات في الأردن، انطلاق فعاليات تدريب (درب الأمان 3) الذي يحاكي وقوع زلزال مدمر مفترض في البلاد.
سيختبر “درب الأمان 3” عمليات الاستجابة والإنقاذ والتأكد من مناعة البنى التحتية، كما يشمل التدريب أيضا آليات استقبال وتوزيع المساعدات في أثناء الكارثة بما يضمن استدامة الحياة خلال الزلازل وبعدها، ويشمل التدريب إطلاق صفارات الإنذار، وإقامة عدة مستشفيات ميدانية، وعمليات بحث وإنقاذ في عشرات المدارس التي تم اختيارها مسبقا، وإخلاء مواقع تعرضت لانهيارات جراء الزلزال الافتراضي.


تأتي الخطوة الأردنية بعد زلازل مدمرة هزت المنطقة خلال العام الجاري. ففي فبراير شباط، ضرب زلزال بقوة 7.8 درجة جنوب تركيا وشمال سوريا وأودى بحياة عشرات الآلاف وسوى مدنا بالأرض، فيما أسفر زلزال ضرب المغرب في 8 الحالي عن مقتل ما يقرب من 3 آلاف، وأشاع الدمار في عشرات القرى الواقعة في منطقة الأطلس الكبير.
وقال أحمد النعيمات، المتحدث باسم المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات، إن المركز بالتعاون مع القوات المسلحة والأجهزة الأمنية والحكومية اتفقوا على تخصيص النسخة الثالثة من درب الأمان لمحاكاة التعامل مع وقوع زلزال في البلاد، بعد الزلازل التي ضربت المنطقة في الآونة الأخيرة.
وأضاف: “سيتم التركيز في أثناء محاكاة وقوع زلزال قوي على أحياء أكثر عرضة للتأثر بالهزات الأرضية، وإخلاء السكان منها بأقصى سرعة ممكنة، بالإضافة لعمليات إنقاذ واسعة لمئات الطلبة والمواطنين من المدارس والمؤسسات الحكومية والخاصة، في حال وقوع هزة أو زلزال خلال ساعات الدوام الرسمي”.


وأوضح النعيمات أنه جرى اختيار مناطق تضم أبنية قديمة قائمة منذ عقود، أو طبيعة جغرافية يمكنها التأثر أكثر من غيرها بالهزات الأرضية لإقامة التدريب.
وأقيمت النسخة الأولى من تدريب (درب الأمان) في 2019 لمواجهة أزمات اللجوء والكوارث الناجمة عن تغيرات الأحوال الجوية، بينما خصصت النسخة الثانية التي أقيمت في 2021 لمحاكاة خطر انفجار مواد خطرة والتصدي لجماعات متشددة مفترضة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.