مبيعات العقارات تنهار في الكيان الإسرائيلي بسبب الحرب

27 نوفمبر 2023
نص خبر ـ متابعة

 

تدهورت مبيعات العقارات السكنية في سوق الكيان الإسرائيلي، منذ اندلاع الحرب في 7 أكتوبر الماضي، وسط إقبال ضعيف على المدن الواقعة ضمن نطاق صواريخ المقاومة الفلسطينية.

جاء ذلك، بحسب بيانات صادرة عن مكتب الإحصاء الإسرائيلي، قامت صحيفة “غلوبس” المختصة باقتصاد الكيان الإسرائيلي، بتحليلها، الأحد.

وتراجعت مبيعات العقارات السكنية في عسقلان بنسبة 78% عن المتوسط الشهري، بعدد 53 صفقة، مسجلة أعلى نسبة تراجع بين المدن الإسرائيلية.

بينما جاءت مدينة تل أبيب في المرتبة الثانية، كثاني أعلى مدن الكيان الإسرائيلي تراجعا في مبيعات عقاراتها السكنية بنسبة هبوط بلغت 65.6%، بعدد 53 عقارا سكنياً.

وتعاني تل أبيب منذ أكثر من عام من انخفاض حاد في عدد المنازل المباعة، ويرجع ذلك، من بين أمور أخرى، إلى أزمة التكنولوجيا الفائقة وارتفاع أسعار الفائدة، التي لا تسمح للمشترين المحتملين بدفع الأسعار المرتفعة هناك.

وفي القدس، تم بيع 174 منزلا، بنسبة تراجع بلغت 47% عن المتوسط الشهري.
وهو أعلى رقم بيع من حيث العدد منذ اندلاع الحرب.

وتأتي حيفا في المركز الثاني، كأعلى المدن بيعا بعد القدس، حيث تم بيع 148 منزلا منذ بداية الحرب، بانخفاض 48.2% عن المعدل الشهري.

وسيكون المجهول الكبير في سوق الإسكان بعد الحرب هو مدى تعافي السوق؛ فالمشاكل التي يواجهها مشترو الشقق ومطورو العقارات لا تقتصر على الحرب واستدعاء قوات الاحتياط، بل إن الاقتصاد بأكمله يعاني من مشاكل اقتصادية، بحسب المصدر نفسه.

وبعد 48 يوما من الحرب، دخلت في 24 نوفمبر الجاري هدنة إنسانية بين الكيان الإسرائيلي والفصائل الفلسطينية حيز التنفيذ عند الساعة 07:00 بالتوقيت المحلي (05:00 ت.غ) وتستمر 4 أيام قابلة للتمديد، برعاية قطرية مصرية أميركية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.