الكيان الإسرائيلي يقترح “هدنة طويلة”..وفق شروط؟

29 نوفمبر 2023
نص خبر ـ متابعة

قالت هيئة البث الإسرائيلية إن وفد الكيان الإسرائيلي برئاسة رئيس الموساد عرض خلال محادثات في الدوحة مع رؤساء أجهزة استخبارات الولايات المتحدة ومصر وقطر مقترحا لوقف طويل لإطلاق النار، لكن وفق شروط محددة.
وأوضحت هيئة البث الإسرائيلية أن الوفد طالب بإطلاق سراح كل المحتجزين الإسرائيليين مقابل وقف طويل لإطلاق النار وإطلاق سراح لعدد ضخم من الأسرى الفلسطينيين.

ونقل مراسل سكاي نيوز في القدس عن مصادر إسرائيلية قولها إن تعليمات الحكومة للوفد المفاوض في الدوحة هي أولا إطلاق سراح من تبقى من أمهات وأطفال، ثم يمكن الحديث بعد ذلك عن صفقات جديدة.

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال، عن مسؤولين مصريين قولهم إن الهدف من المباحثات في الدوحة “هو نقل المناقشات إلى ما هو أبعد من الترتيب الحالي الذي يقضي بتمديد الاتفاق الأولي الذي مدته أربعة أيام بيوم واحد مقابل كل 10 رهائن تقوم حماس بتسليمهم”.

و”تتركز المحادثات الآن على كيفية تحرير كبار السن والجثث والجنود بمجرد خروج جميع النساء والأطفال”، بحسب الصحيفة.

وقال مسؤولون مصريون كبار إن الوسطاء القطريين والمصريين يضغطون من أجل المضي قدمًا لوقف القتال لفترة أطول، على أمل أن يتطور إلى وقف دائم لإطلاق النار.

وبالإضافة إلى السماح بالإفراج عن المزيد من الرهائن، فإن المزيد من التمديدات يمكن أن تمنح الكيان الإسرائيلي مزيدًا من الوقت لتحديد التسوية السياسية بعد الحرب في القطاع والتحضير لها، بحسب وول ستريت جورنال.

وقال مسؤول مصري كبير للصحيفة: “نحاول بناء الثقة وحسن النية لفتح الباب أمام سلام طويل الأمد”.

وأضاف “إنها فرصة بعيدة المنال، لكن حتى الآن امتنع الجانبان عن السعي للحصول على ميزة عسكرية خلال فترة الهدنة، وهو ما يمنحنا الأمل في أن ذلك ممكن التنفيذ”.
وفي علامة على جدية المحادثات، وصل مدير وكالة المخابرات المركزية وليام بيرنز إلى قطر يوم الثلاثاء.
وحضر المحادثات ديفيد بارنيا، رئيس وكالة المخابرات الإسرائيلية – الموساد، ورئيس جهاز المخابرات المصرية اللواء عباس كامل، ومسؤولين كبار من قطر.

وتعد رحلات بيرنز وبارنيا إلى الدوحة من بين الزيارات المتعددة التي قاما بها إلى قطر، مما يسلط الضوء على الدور الواسع النطاق الذي تلعبه أجهزة المخابرات الأمريكية والإسرائيلية والعربية خلف الكواليس في دبلوماسية غزة.
وتلعب أجهزة المخابرات المصرية أيضًا دورًا رئيسيًا في التحدث مع قادة حماس داخل غزة.

ويجتمع رؤساء المخابرات مع رئيس الوزراء القطري للبناء على التقدم المحرز في الاتفاق الحالي وبدء المزيد من المناقشات حول المرحلة التالية من اتفاق وقف إطلاق النار المحتمل طويل الأجل، وفقًا لشخص مطلع على الزيارة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.