أكبر 3 دول تنسحب من “إيكواس” !

29 يناير 2024

نص خبر – وكالات

 

أعلنت الأنظمة العسكرية الحاكمة في مالي وبوركينا فاسو والنيجر، الأحد، الانسحاب الفوري من المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا “إيكواس”، في خطوة عدها محللون “تحمل حاليا خسارة كبيرة للمنظمة ومستقبلا مضطربا لتلك الدول”، وسط انعدام أي أفق قريب للحل.

إيكواس، التي تضم 15 دولة، تلقت تلك الضربة المؤلمة، من 3 دول مهمة ومؤثرة بغرب أفريقيا، وفق خبراء ثلاثة تحدثوا مع “سكاي نيوز عربية”، ما يفتح الباب لاحتمال تصدعها، في ظل ضغوط غربية متصاعدة عليها لاسيما من فرنسا، واستمرار أنظمة الدول الثلاث في مواقفها الرافضة لأي عقوبات والمطالبة بالاعتراف بها.

الأنظمة العسكرية الحاكمة في بوركينا فاسو ومالي والنيجر أعلنت في بيانها المشترك، أنهم “يقررون بسيادة كاملة الانسحاب الفوري لبوركينا فاسو ومالي والنيجر من المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا مع تحملهم كافة مسؤولياتهم أمام التاريخ واستجابة لتوقعات وتطلعات شعوبهم”.

وتواجه الدول الثلاث انعداما للأمن وعنفا ترتكبه جماعات متشددة وأوضاعا اجتماعية متردية، وتوترت علاقاتها مع إيكواس منذ أن استولى الجيش على السلطة في مالي عام 2020، وفي بوركينا فاسو عام 2022، وفي النيجر عام 2023.

وتحاول إيكواس وقف موجة الانقلابات والضغط من أجل عودة المدنيين إلى السلطة في أسرع وقت، وفرضت عقوبات شديدة على مالي والنيجر، وذهبت إلى حد التهديد باستخدام القوة إزاء الانقلابين النيجريين، وعلقت مشاركة الدول الثلاث في مؤسساتها.

ووقع قادة الأنظمة العسكرية الحاكمة في النيجر ومالي وبوركينا فاسو، اتفاقا في 16 سبتمبر 2023 في باماكو، والذي بموجبه تتعهد الدول الثلاث بمساعدة بعضها البعض في حالة وقوع أي تمرد أو عدوان خارجي ضد أي منها، واعتبار أي اعتداء على سيادة وسلامة طرف أو أكثر من الأطراف الموقعة عليه، عدوانا على الأطراف الأخرى.

ووسط ضغوط فرنسية لاستعادة نفوذها الأفريقي المأزوم، وفق مراقبين، كان الحضور الروسي متواجد سريعا، عقب الاتفاق العسكري الثلاثي، مع وصول نائب وزير الدفاع الروسي يونس بك يفكوروف، باماكو والالتقاء بوزراء دفاع مالي والنيجر وبوركينا فاسو.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.