يورو 2020 .. تكتيك التشيك وهفوات دي ليخت يحطمان أحلام هولندا

 

28 يوينيو 2021

تأهل منتخب التشيك عن جدارة واستحقاق لدور ربع نهائي كأس الأمم الأوروبية “يورو 2020″، عقب انتصاره على منتخب هولندا بهدفين نظيفين.

وواجه منتخب هولندا منافسه الصعب التشيك مساء اليوم الأحد، ضمن فعاليات دور ثمن نهائي كأس الأمم الأوروبية. وتوقع الجميع تأهل منتخب هولندا بسهولة لدور ربع النهائي لملاقاة الدنمارك، بالنظر إلى الأداء المميز الذي قدّمه الطواحين الهولندية في دور المجموعات، ولكن منتخب التشيك كان له رأي آخر.

بالنظر إلى طريقة لعب منتخب هولندا في دور المجموعات، سنجد أن دي بور مدرب الطواحين الهولندية كان يستخدم الأظهرة خاصةً دومفريس “الظهير الأيمن” ليتحول إلى جناح أيمن في الحالة الهجومية، ونجحت الطريقة بالفعل، وكان دومفريس ورقة هجومية للمدرب دي بور ورقة هجومية رابحة في المباريات الثلاث الماضية.

ولكن منتخب التشيك بقيادة المدرب المميز جاروسلاف سيلهافي نجح في إيجاد الخطة المناسبة لإيقاف خطورة منتخب هولندا من خلال الدفع بأربعة لاعبين في منطقة جزاء هولندا من أجل منع بناء الهجمة، ووصول الكرة لدومفريس، ليلجأ الأخير إلى العودة لمركزه الأساسي، وتفقد هولندا أحد أهم أسلحتها الهجومية.

أيضاً العامل البدني كان له دوراً كبيراً في نجاح خطة التشيك من خلال الدفاع والهجوم ككتلة واحدة، والضغط على دفاع هولندا حتى لا يتمكن من بناء الهجمة.

بالنظر إلى خط وسط هولندا، سنجد أن دي يونج، وفينالدوم لم يلعبا بالشكل الذي ظهر عليه الثنائي في اللقاءات السابقة، وهذا بسبب ما فعله منتخب التشيك من خلال الحائط الذي شكلته التشيك أمام منطقة جزاء هولندا، وبالتالي أصبح من الصعب على الثنائي “دي يونج وفينالدوم” التحرك بحرية في خط الوسط والربط بين الدفاع والهجوم.

ماتياس دي ليخت – هولندا – يورو 2020

 

بغض النظر عن أحقية منتخب التشيك في التأهل، فإن ماتياس دي ليخت مدافع هولندا لعب دوراً كبيراً في إقصاء الشياطين الحمر من المسابقة الأوروبية بسبب هفواته القاتلة.

في الشوط الأول، أهدر ماتياس دي ليخت فرصة سهلة لتسجيل هدف التقدم لهولندا وتغيير سيناريو المباراة، وحطم مدافع يوفنتوس الإيطالي آمال الطواحين الهولندية من خلال قيامه بخطأ ساذج أدى إلى طرده، ليعطي التشيك الفرصة لتسجيل بدل الهدف اثنين.

بعد تكتيك منتخب التشيك المفاجئ، توقع الجميع أن دي بور سيقوم بتغيير فكره بتشكيلة أخرى تساعد هولندا على التحكم في الكرة بوسط الملعب، ولكنه استمر في نفس الأسلوب.

وكانت تغييرات دي بور غير موفقة، حيث كان يستبدل لاعب بآخر بنفس المواصفات دون التفكير في حلول أخرى، ليفوز منتخب التشيك بجدارة ويتأهل للدور المقبل.

 

منتخب هولندا - يورو 2020

 

بالرغم من امتلاك منتخب هولندا للعديد من المهاجمين المميزين مثل “ممفيس ديباي، ومالين، وويجهورست، وبروميس”، وغيرهم إلا أن الفريق كان يفتقد للفعالية الهجومية، وهذا ظهر بشكلٍ واضح في فرصة مالين في شوط المباراة الثاني، عندما انفرد بمرمى التشيك، ولكنه فشل في هز شباكه، ليستغل بعدها التشيك الفارق العددي ويسجل هدفين.

طريقة لعب هولندا الهجومية في دور المجموعات أخفت بعض الشيء مشاكل الطواحين الهولندية في الفاعلية الهجومية، ولكن في مباراة اليوم رأينا ديباي ومالين يهدران فرصاً سهلة كانت سترجح كفة هولندا وتغير سيناريو المباراة.

المصدر: سبورت 360

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.