وجود كلب في حياة الطفل يقيه من «الربو» و«الأكزيما»

أكد فريق من الباحثين الأمريكيين في جامعة بوسطن الأمريكية، خلال المؤتمر السنوى للأمريكان كولايج للحساسية والربو والجهاز المناعى الذي عقد مؤخرا في ولاية بوسطن الأمريكية، أن اقتناء كلب في المنزل مفيد للأطفال.

وعُرضت دراستان في المؤتمر، الأولى عن أن لعب الأطفال مع الكلب له دور في وقايتهم من مرض “الأكزيما” حيث أشارت نتائجه إلى أن تعرض الطفل للكلب لمدة ساعة يوميا يقيه من التعرض لـ”الأكزيما” حتى العاشرة من عمره وفقا لما شرحه عالم الحساسية ادفارد زوراتي.

فيما أشارت الدراسة الثانية إلى أن لعب الطفل مع الكلب يقيه أيضا من مرض “الربو” حيث قام الباحثون بتحليل تأثير البكتيريا التي يحتفظ بها الكلب في جسمه على صحة الطفل والتي تبين أنها تحميه من الحساسية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.