هالة بدري تزور النسخة 14 من معرض آرت دبي

 

31 مارس 2021: زارت هالة بدري، مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي “دبي للثقافة”، النسخة الرابعة عشرة من معرض “آرت دبي”، المعرض الفني الرائد على مستوى المنطقة الذي يقام تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والذي تربط الهيئة به شراكة استراتيجية تهدف إلى تعزيز المشهد الثقافي الحيوي في إمارة دبي، ودعم المواهب المحلية.

وأكدت بدري خلال زيارتها على أهمية هذا المعرض بوصفه يعزز مكانة دبي كوجهة إقليمية وعالمية رائدة وآمنة للفنون، ويشكل مرآةً تعكس قوة مجتمعها الفني وقدرته على مواجهة جميع الظروف، وعلامةً مهمة على تعافي الصناعات الإبداعية فيها، مشيرةً إلى أن هذه الزيارة تأتي للتأكيد على مدى الاهتمام الذي توليه الهيئة لرسالة هذا الحدث الذي يستقطب سنوياً فنانين مبدعين من جميع أنحاء العالم وعشرات الآلاف من الزوار، مرسخاً مكانته كأحد أهم المعارض الفنية في العالم، وأبرزها على مستوى المنطقة.

وقامت بدري بجولة في المعرض ضمن المساحة المُشيدة خصيصاً لهذا الحدث في منطقة مبنى “البوابة” بمركز دبي المالي العالمي، والذي تستقبل نسخته هذا العام 50 صالة فنية رائدة في الفنون الحديثة والمعاصرة من الإمارات و31 دولة من شتى أنحاء العالم، إضافة إلى حديقة المنحوتات التي تحتضن أعمالاً تركيبية كبيرة الحجم. كما شملت الجولة القاعات الثلاث الكبرى المُقام من خلالها المعرض، واطلعت على الأعمال الفنية المميزة والاتجاهات الفنية المتنوعة التي تتجلى فيها.

ونوهت بدري إلى حرص “دبي للثقافة” على رعاية المواهب الإبداعية المحلية المتميزة واحتضانها، وتوفير بيئة داعمة لنموها وعوامل رافدة لترويج أعمالها وانطلاقها نحو آفاق عالمية، وتعزيز تعاونها مع شركائها من الأطراف الفاعلة في القطاع الإبداعي من أجل تحقيق ذلك، ومنهم “آرت دبي” الذي تربط الهيئة به شراكة وثيقة، وتعاون مشترك تسعى من خلاله إلى ترسيخ بصمة الإمارة الثقافية على الساحة الدولية.

وتأتي هذه الزيارة انطلاقاً من إدراك “دبي للثقافة” لأهمية التواصل المستمر مع مكونات المجتمع الإبداعي المحلي وتحفيز رواده على مواصلة إسهاماتهم في إثراء المشهد الثقافي في إمارة دبي، وتندرج ضمن الدور الحيوي الذي تلعبه “دبي للثقافة” بوصفها أمينة على القطاع الثقافي في الإمارة، كما تشكل جزءاً من أولويات استراتيجيتها المحدّثة الرامية إلى تمكين الإبداع والمبدعين وتعزيز الاقتصاد الإبداعي في الإمارة، وصولاً إلى ترسيخ مكانة دبي كمركز عالمي للثقافة، وحاضنة للإبداع وملتقى للمواهب.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.