نقل حفرية ديناصور عمرها 80 مليون عام إلى معمل في مصر

بدأ علماء في جامعة المنصورة في مصر بعمل دقيق للغاية لنقل حفرية ديناصور يبلغ عمرها حوالي 80 مليون سنة، والتي تم اكتشافها في واحة بالصحراء الغربية الأسبوع الماضي.

الفريق البحثي مكتشف ديناصور منصوراصورس

ويسلط هذا الاكتشاف، الذي توصل إليه مجموعة من خبراء الحفريات من جامعة المنصورة، الضوء على فترة زمنية غامضة في تاريخ الديناصورات في أفريقيا، وذلك بحسب وكالة “رويترز”.

وعثر الباحثون على أجزاء من جمجمته والفك السفلي والعنق والفقرات الخلفية والضلوع والكتف والقائمة الأمامية والقدم الخلفية والصفائح العظمية تحت جلد الديناصور طويل العنق ذي الأرجل الأربع والذي يشبه في الحجم حافلة مدرسية.

ونقلت “رويترز” عن عالم الحفريات هشام سلام، الذي قاد الدراسة، القول إن الفريق يعمل على استعادة الأجزاء الباقية من الديناصور.

وقال الباحثون إن الديناصور آكل العشب المنتمي للعصر الطباشيري، ويسمى منصوراسوروس شاهينا، يبلغ طوله عشرة أمتار ويزن 5.5 طن وكان ينتمي إلى مجموعة تسمى “تيتانوسورز” ضمت أكبر حيوانات برية عاشت على الأرض.

والديناصور المكتشف الذي عاش قرب شاطئ محيط قديم كان موجودا قبل البحر المتوسط هو واحد من أنواع قليلة من الديناصورات عاشت خلال آخر 15 مليون عام من عصر الديناصورات (ماسازويك) أو الدهر الوسيط على البر الرئيسي الأفريقي. ولمدغشقر تاريخ جيولوجي منفصل.

وقال سلام إن الرفات المكتشف في الواحات الداخلة بالصحراء الغربية المصرية هو أكبر حفرية تامة بين أي فقاريات برية بالبر الرئيسي الأفريقي خلال فترة زمنية تصل إلى نحو 30 مليون عام قبل انقراض الديناصورات منذ 66 مليون عام.

المصدر: سبوتنيك

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.