مدمنة «#بلاي_ستيشن» كادت تقتل والدها بسكين

لا شك أن ألعاب “البلاي ستيشن” تساعد الأطفال على الاستمتاع بأوقات فراغهم، ولكنها قد تدمر حياتهم أيضا، مثلما حدث مع تلك المراهقة الإماراتية البالغة من العمر 14 عاما، والتي تسبب إدمانها لتلك الألعاب في جعلها عنيفة، حتى أنها حاولت إيذاء والدها في أثناء نومه، في محاولة منها لتقليد ما تراه في تلك الألعاب.

وبحسب ما قاله مدير إدارة الرقابة الجنائية بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، المقدم راشد بن ظبوي الفلاسي، ونشرته “البيان”، فإنهم تلقوا بلاغا من مستشفى “راشد” يفيد بعدم قدرة كادرها الطبي على التعامل مع فتاة تعامل أسرتها بعنف مبالغ فيه.

وأضاف أن قسم التواصل مع الضحية انتقل إلى المستشفى وحاول الحديث مع الفتاة، ولكنها كانت تحادثهم بطريقة عدوانية، فقام أفراد القسم بالحديث مع والدي الفتاة، واللذين أكدا أنها مدمنة لألعاب “البلاي ستيشن” وتحاول تقليد ما تراه بها.

وتابع الوالدان أن ابنتهم تحاول تطبيق مناظر العنف والقتل على نفسها، وتلتقط مقاطع الفيديو وهي تقوم بذلك، لافتين إلى أنها حاولت الاعتداء على والدها بالسكين في أثناء نومه، الأمر الذي جعلهم يحاولون مساعدتها ولكن دون جدوى، حيث كان عنفها يزداد يوما بعد يوم.

وأوضح “الفلاسي” أن أعضاء فريق التواصل مع الضحية حددوا عدد جلسات نفسية للفتاة، كما نصحوها بعدم مشاهدة تلك الألعاب مرة أخرى، وبمخاطرها التي قد تدفعها لارتكاب جريمة، كما نصحوها بالخضوع لجلسات علاج للطاقة السلبية.

ولفت إلى أنهم قاموا بمتابعة الفتاة، والتي أكدت أسرتها أنها تحسنت كثيرا بعد ابتعادها عن تلك الألعاب وخضوعها للجلسات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.