“عش اللحظة”

 

بقلم: د . خالد السرحان

 

 

 

 

 

 

 

 

24 أكتوبر 2021

يأسرني منظر الفتيات على ظهور الخيول …. فجمال الخيل يتزين بحلة الفتاة عندما تمتطيه … فتحصل حالة من اللخبطه العقليه … لاتعلم انت تعجب بالفتاة ولا بالخيل … هي لحظة تعيش معها الفرح.

تتلقى مكالمة من شخص اشتقت إليه فما أجمل أن يتذكرك شخص تحمل له المعزة من قلبك بمكالمة هاتفية …”لحظة فرح”.

أن تقع في الحب لايماثلها فرحة أبداً فالانسان لدية هذه الغريزة التي لايشبعها الا الحب وترى الشخص يتحول مائة وثمانون درجة بمجرد وقوعة في الحب … “لحظة فرح”.

تنظر إلى من تحب وتجده ينظر إليك تشعر وقتها أن الشعور متبادل والحب ليس من طرف واحد … “لحظة فرح”.

الزواج لحظة من أجمل اللحظات والتي نادراً ماتتكرر ولايمكن وصف الشعور هذا الا أنه اعلى درجات السعادة عند الأنسان … “لحظة فرح”.

ترزق بمولود جديد لايوازيها فرحة شعور الأبوه والأمومة لايحس بها الا من رزق بطفل … “لحظة فرح”.

تلتقي بأصدقائق القدامى فمن اسمى العلاقات بين البشر هي علاقات الصداقة وأن تلتقي بصديق قديم فرقت بينكم الحياة هي لحظة لاتقدر بثمن … “لحظة فرح”.

تستيقظ من النوم وتكتشف أن بإمكانك النوم لساعات اضافية ما أجمل هذه اللحظة تدرك بأن الوقت مازال مبكراً ويمكن النوم مزيداً من الوقت خصوصاً إن كنت تعب … “لحظة فرح”.

أن تقع في كارثة وتجد من يساعدك فعندما تقع في مشكلة كبيرة وأنت تعلم أن عواقبها كبيرة أن لم يتم تداركها بسرعة، وفجئة يظهر لك شخص أو صديق ويقوم بمساعدتك في حل المشكلة تشعر بأنه انقذك …. “لحظة فرح”.

ومن درر الشاعر سعد بن جدلان “رحمة الله عليه” ليت العمر مسجد والأيام ركعات
‏وياليتني لاتبت…ماأعيد..ذنبي … مهما تجرب من شعور الملذات مافيه أجمل من شعور المصلي … “لحظة فرح”.

“عش اللحظة” بأن تتمسك بتلك اللحظة التي يطير فيها قلبك فرحاً فتفيض روحك بالنشوة، لأن التركيز على اللحظة الراهنة فن عظيم يمنحنا وسعاً لا متناهياً لرؤية الأشياء بأبهى صورها …

وإن الغوص في اللحظة الراهنة فن عظيم بعيداً عن السرحان في افكار الماضي وما جرى ولماذا جرى وهل كان بالامكان تعديل مسار حياتنا وهاكذا أسئلة مقلقة لاتنتهي وفي الحقيقة إن الماضي ماهو سوى حفلة من الاشباح …

وقد يستغرق الناس في القلق بشأن المستقبل وماتخفيه لهم الأيام ثم يكتشفون بعد معاناة طويلة أن القلق من المستقبل لم يكن سوى مجموعة من الاوهام …

لذا أقول لك “عش اللحظة”.

وعلى دروب الخير نلتقي 🌹

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.