عشرون دقيقة لمنظار القولون بطريقة آمنة وغير مؤلمة

 

د.محمد فتحي..استشاري الجهاز الهضمي بمستشفى الحمادي:

أكد الدكتور محمد فتحي زكي استشاري مناظير الجهاز الهضمي بمستشفى الحمادي بالرياض أن عملية منظار القولون آمنة، وليس لها آثار جانبية وغير مؤلمة، مشيراً إلى
أن العملية تستغرق عشرون دقيقة وتعتمد على الإجراءات التي سيقوم بها الطبيب خلال الفحص.
وقال الدكتور محمد فتحي زكي استشاري مناظير الجهاز الهضمي بالحمادي في حديثه حول “منظار القولون “أن هناك العديد من الإجراءات الداخلية التي تتم خلال فحص منظار القولون، والتي قد يحتاجها.
وتناول الحوار، دواعي عمل المنظار، والاستعداد له، والإجراءات العلاجية، وغير ذلك من الموضوعات المتعلقة بمنظار القولون، وفيما يلي نص الحوار:
*ما هو منظار القولون ؟
_هو تقنية طبيّة يقوم من خلالها الطبيب المختص بفحص الجزء السفلي من الجهاز الهضميّ للمريض والذي يحتوي على المستقيم ، والقولون بأجزائه ( السيني ، النازل ، المستعرض ، الصاعد ، والأعور ) ، اضافة الى الجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة ، وتستغرق هذه العمليّة نحو عشرون دقيقة تقريباً ، حيث تعتمد مدّة العمليّة على الإجراءات التي سيقوم بها الطبيب خلال الفحص سواء كان تشخيصياً فقط او متضمناً لتدخلات علاجية.
*ما هي دواعي عمل منظار القولون ؟
_هناك العديد من الأسباب التي تتطلب اجراء هذا الفحص منها : حدوث نزيف من الشرج ، اشتباهُ حدوث سرطانِ القولون ، الإسهال المُزمن ، أو الإمساك المُزمن ، التهابُ الأمعاء ، التهابُ القولون التَّقرحي ، اختبار مرض الدم المخفي البُرازي الإيجابي ، فقدان الوزن غير المُبرر ، حدوثُ فقر الدمِ المُفاجئ ، وجود بعض الأورامِ الحميدةِ في القولون ، متلازمة سرطان القولون الوراثية السليلي وغير السليلي ، وغيرها.
*كيف يتم عمل منظار القولون ؟
_تتم عملية منظار القولون من خلال إعطاء المريض مهدّئ او منوم قصير المفعول حتى لا يشعر بالإجراء ، حيث ينام المريض على جانبه الأيسر ، وبعد نحو خمس دقائق تقريبا يبدأ الطبيب بالفحص بعد التأكد من تنويم المريض ، وذلك بإدخال منظار خاصّ رفيع ومرن بشكل تدريجيّ عن طريق فتحة الشرج فالمستقبل ليصل إلى جميع اجزاء القولون بالتتالي ثم اخر جزء في الأمعاء الدقيقة ، ويحتوي المنظار على كاميرا صغيرة امامية وضوء حتى يتمكّن الطبيب من رؤية ما بداخل الجزء المعوي الذي يقوم بفحصه ، بالإضافة إلى ذلك فإنّ المنظار يحتوي على قناة خاصّة تسمح بمرور بعض الأدوات الطبيّة والتي قد يستخدمها الطبيب خلال الفحص لإجراء بعض التدخلات الإضافيّة ، كأن يأخذ عيّنة من داخل المعدة لفحصها في المختبر .
*كيف استعد لعمل منظار القولون ؟
_قبل إجراء العملية يَجب أنْ يَتم تَفريغ القولون تماماً من أيٍّ من المواد الصَّلبة الموجودةِ فيه ، حيث يَطلب الطبيب المُختص من المريض أنْ يَتّبع نظاماً غذائياً تكون فيه نسبة الألياف قليلةٌ جداً ونسبة السوائلِ مرتفعة ولمدة يوم إلى ثلاثة أيام ، وقبل العملية بيومٍ واحد يجب استهلاك السوائل الصافية فقط ويُعطى المريضُ المُلينات مع كميات كبيرة من السوائل لِإفراغ القولون بشكل كامل وفقا لتعليمات الطبيب ، وينبغي على المريض قضاء يوم التحضير في منزله في محيط مريح مع سهولة الوصول إلى المراحيض ، وقد تكون هناك حاجة لاستخدام حقنة شرجية قبل الفحص التنظيري ، أيضا ينبغي إبلاغ الطبيب باي مشاكل صحية مزمنة يعاني منها المريض كأمراض ارتفاع ضعط الدم ومرض السكري ، اضافة الى أمراض القلب والأوعية الدموية والتي تتطلب استخدام بعض أدوية السيولة وموانع التجلط او المضادات الحيوية ، كما ينبغي إبلاغ الطبيب إذا كانت لديك حساسية من اَي دواء ، اضافة الى أمراض الجهاز النفسي كالربو مثلا ، أيضاً لا تنسي إبلاغ الطبيب إن كنتي حامل ، وإذا كنت تأخذ أدوية استشار الطبيب عنها قبل الفحص ، وإذا طُلِبَ مِنْكَ أخذ هذه الأدوية يجب أن تأخذها مع رشفة صغيرة من الماء في الوقت المُعتاد. إذا كنت مصابا بمرض السكري ، أحضر الدواء معك حتى تتمكن من أخذه بعد الاختبار .
*ما هي الإجراءات العلاجية في منظار القولون ؟
_هناك العديد من الإجراءات التداخلية التي تتم خلال فحص منظار القولون والتي قد يحتاجها المريض والتي تختلف باختلاف نوع المرض الذي يعاني منه ونذكر منها على سبيل المثال : استئصال الزوائد اللحمية ، كي الشعيرات الدموية النازفة ، علاج القرح النازفة بالحقن او الكي او المشابك الطبية ، توسيع الضيق وتركيب دعامات القولون ، تحديد أماكن الأورام بالصبغة ، ربط البواسير ، وغيرها .
*هل هناك مضاعفات لمنظار القولون ؟
_تعتبر عمليّة منظار القولون غير مؤلمة ، إلا أنّها يمكن أن تسبّب للمريض الرغبة للدخول إلى الحمام ، وقد يجعله أيضاً يُخرج ريحاً وهذا أمرٌ طبيعي ، وعملية مِنظار القولون لا تَتَسببُ بأيٍّ من المشاكلِ لاحقاً ، كما وأنّ ليس لهذه العمليّة أي آثار جانبيّة ، فهي تعتبر عمليّة آمنة ، إلا إذا تم ملاحظة بعض المضاعفات التي يُمكنُ ان تحدث بنسبةٍ ضَئيلة مثل: حدوثِ ثُقبٍ في جدار القولون ، أو الحرارة الشديدة ، أو ألم شديد في البطن ، فإذا تم ملاحظة أيّ من الأعراض السابقة ، فيجب مراجعة الطبيب فوراً ، إلا أنّه من النادر جداً حدوث أيّ من الأعراض سابقة الذكر ، حيث إنّ من النادر جداً حدوث أيّ ضرر .
*ماذا يحدث بعد انتهاء عمل منظار القولون ؟
_يتم نقل المريض إلى غرفة الإفاقة لمدة قصيرة حتى يستعيد والوعي بالكامل فغالبًا ما يتم إجراء الاختبار تحت تأثير المهدئ أو التخدير السطحي او قصير المفعول ، وقد تشعر بألم في البطن وبحاجة لإخراج الغازات لكنها عابرة ، إذا كان كل شيء على ما يرام ولم يُطلب منك المكوث في المستشفى بعد الاختبار ، تقوم بمغادرة المستشفى إلى منزلك بعد وقتٍ قصير ، وقد تُضطَر للمكوث في المستشفى لبعض الوقت لمراقبة وضعك الصحي ، تذكر ان تصطحب احد مرافقيك الى المستشفى حيث انه لن يسمح لك بالقيادة خلال يوم الفحص وستكون بحاجة احد مرافقيك للعودة الى منزلك بسلامة الله .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.