ضرورة التطوير المهني المستمر للقيادات الإشرافية والمدرسية،وتوظيف الأساليب الحديثة في التقييم

 

14 يونيو 2022

دعت وزارة التعليم لتصميم أداة لقياس المستويات..رسالة علمية:
ضرورة التطوير المهني المستمر للقيادات الإشرافية والمدرسية،وتوظيف الأساليب الحديثة في التقييم

دعت دراسة علمية إلى ضرورة قيام الإدارة العليا بوزارة التعليم بتصميم أداة لقياس مستويات الالتزام التنظيمي بشكل دوري تتبني معايير ومؤشرات واضحة وقابلة للقياس، للتعرف على الجوانب المؤثر عليه والعمل على تحسينها.
وأكدت الرسالة المعنونة ب: “الالتزام التنظيمي للقيادات الإشرافية بإدارة التعليم في ضوء مبادئ القيادة المستدامة “،للباحثة سميرة بنت عبدالرحمن بن حسن العمري، مساعدة رئيس قسم الجودة وقياس الأداء بإدارة تعليم بيشة،والتي حصلت على درجة الماجستير في القيادة التربوية من جامعة بيشة،بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى، وقبول الرسالة دون تعديلات، أكدت الرسالة تعزيز ممارسات الالتزام التنظيمي من خلال الإبقاء على البيئة المحفزة على التطوير والأبداع، ودعم القيادات الاشرافية في إدارات التعليم بالمكافآت المادية و المعنوية، للمحافظة على اهتمامهم برفع مستويات الالتزام التنظيمي للعمل لدوره المحوري في الارتقاء بجودة التعليم للوصول إلى التميز المؤسسي.
وشددت الدراسة على التطوير المهني المستمر للقيادات الاشرافية و المشرفين والقيادات المدرسية،وتوظيف الأساليب الحديثة في التقييم من خلال الاطلاع على الخبرات والتجارب العالمية الخبيرة، والتي لها علاقة بالاتجاهات الحديثة في القيادة التربوية،مع
الاهتمام بتوجيه منظومة القيادة المستدامة بما يخدم الالتزام التنظيمي للمشرفات التربويات، وذلك من خلال عقد الدورات التدريبية التي تتعلق بآليات واستراتيجيات توظيف مبادئ القيادة المستدامة في البيئات التعليمية، وتحديد ابرز المبادئ للقيادة المستدامة التي تساهم في تحقيق الالتزام التنظيمي لدى الكوادر البشرية في التعليم العام.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.