صدور لائحة بأشهر عربيات رائدات في الموضة والمجوهرات

 

نشرت مجلة “فوربس الشرق الأوسط” قائمتها السنوية الثانية عما سمته سيدات ورائدات أعمال استطعن الحفاظ على مؤسساتهن الناجحة وتحدي العوائق، ومواكبة المستجدات الطارئة، وشملت القائمة من لهن جذور من منطقة الشرق الأوسط، أو اللواتي أسسن علامات تجارية فيها، فتصدرت الأميركية من أصول عراقية، هدى قطان، قائمة العام الحالي بعلامتها التجارية التي يتابعها 46 مليوناً في “إنستغرام”، والبالغة ثروتها 610 ملايين دولار.

أما القطاعات النشطات فيه، فمثل قطاع الموضة والأزياء 42% من القائمة، النشطة فيه 17 سيدة أعمال، بقيادة مصممة الأزياء الأشهر في الشرق الأوسط، وهي اللبنانية ريم عكرة، فيما حل قطاع المجوهرات بالدرجة الثانية، وتنشط فيه 9 علامات تجارية تقودها سيدات من المنطقة تصدرتهن المصرية عزة فهمي، وابنتاها أمينة وفاطمة غالي. أما القائمة إجمالاً، فكان للبنانيات النصيب الأكبر فيها، بواقع 14 سيدة، تلتهن 10 سعوديات و10 مصريات، وعراقية ومغربية وفلسطينية و3 أردنيات، وأدناه تفاصيل عن الخمسة الأوائل:

هدى قطان

هدى قطان (1): عراقية- أميركية/مقرها الإمارات: تركت عملها في 2009 بمجال التمويل، لتصبح خبيرة تجميل ورائدة أعمال، وبعد عام أطلقت مدونتها عن التجميل، ثم أسست في 2013 مع أختيها منى وعليا علامة Huda Beauty التجارية المعروفة، والتي بدأت ببيع مجموعة من الرموش الصناعية، وأطلقت لاحقاً حسابات في “إنستغرام” وأيضاً في “يوتيوب” فبلغ متابعوها 46 مليوناً في الأول و4 ملايين بالثاني. فيما حلت في المركز 36 لقائمة فوربس (النساء العصاميات الأكثر ثراء في 2009 بأميركا) وثروتها 610 ملايين دولار.

ريم عكرة

ريم عكرة (2): لبنانية- أميركية، مقرها نيويورك: بعد أن اكتشفها محرر متخصص بمجال الأزياء في حفل ارتدت فيه إحدى تصاميمها الشخصية، قررت ريم عكرة خريجة الجامعة الأميركية ببيروت، دراسة الأزياء في “معهد الموضة والتكنولوجيا” بنيويورك، كما في مدرسة ESMOD العليا للموضة والفنون بباريس. أما علامتها التجارية بقطاع الموضة والأزياء، فأسستها باسم Reem Acra في 1997 بنيويورك، حيث تقدم مجموعات من الأزياء والفساتين الجاهزة. كما يختار أغلب مشاهير ونجوم هوليوود، ومنهم أنجلينا جولي وتايلور سويفت وجينيفر لوبيز وبيونسيه، تصميماتها في إطلالاتهن على السجادة الحمراء بالمحافل الدولية المختلفة.

عزة فهمي مع ابنتيها

عزة فهمي- فاطمة وأمينة غالي (3) مصرية/ مقرها القاهرة: بدأ شغفها بتصميم المجوهرات منذ أكثر من 50 عاماً، عندما قرأت كتاباً بالألمانية عن المجوهرات الأوروبية في العصور الوسطى بمعرض الكتاب المصري. وفي سبعينات القرن الماضي كثفت جهودها لتعلم صناعة المجوهرات من خلال التدريب على فنون هذه الصناعة، كما ومن خلال التعليم الذي حظيت به في لندن، لتصبح إحدى أهم مصممات المجوهرات في الشرق الأوسط، فأسست في 1969 علامتها التجارية Azza Fahmy Jewellery التي نالت شهرة واسعة وصلت إلى هوليوود، حيث اشتهرت تصاميمها بين المشاهير والنجوم، ومنهم جوليا روبرتس ونعومي واتس وشايلين وودلي، في حين تعمل معها ابنتاها في الشركة، حيث تتولى فاطمة غالي منصب الرئيس التنفيذي. أما شقيقتها أمينة، فتشغل منصب رئيس قسم التصميم.

ديما رشيد

ديما رشيد (4) فلسطينية- كندية/ مقرها القاهرة: قطاعها مجوهرات، وأطلقت في 2002 علامتها التجارية باسم Dima Jewellery المتكونة تصاميمها عادة من الذهب والأحجار الكريمة، وارتدتها العديد من الشخصيات الشهيرة عالمياً، أهمهن الملكة رانيا وفانيسا ويليامز وأدريانا ليما وإيفا ميندز، وفي 2019 تمكنت العلامة من زيادة إيراداتها 34% ووحداتها المبيعة بنسبة 57% في حين تسهم ديما في تمكين المرأة، حيث ترعى “مؤسسة بناتي” في مصر، وهي مؤسسة تعمل على إيواء البنات من مخاطر الحرمان من الرعاية الأسرية.

ندى غزال

ندى غزال (5) لبنانية/مقرها بيروت: قطاعها تصميم المجوهرات، وأسست في 2003 علامتها التجارية باسم Nada Ghazal Fine Jewelry المالكة متجرين و8 مراكز توزيع بلبنان وأميركا والمملكة المتحدة، منها متاجر مجوهرات مرموقة، وركزت جهودها بدءاً من 2009 على التوسع عالمياً. فيما تفضل بعض الشخصيات الشهيرة في المنطقة والعالم تصاميمها مثل: أوليفيا باليرمو ومايلي سايرس وجادا بينكيت سميث ونانسي عجرم ووائل كفوري.

بعدهن تأتي المغربية سلوى أخنوش في الدرجة السادسة، والناشطة منذ 2017 بقطاع مستحضرات التجميل، تليها في الدرجة السابعة اللبنانية جيمي معلوف، في قطاع الموضة والأزياء، ثم السعودية رزان العزوني في الدرجة الثامنة، وقطاعها الموضة والأزياء أيضاً، تليها بالدرجة التاسعة اللبنانية أندريا وازن، الناشطة من مقرها في لندن بقطاع الأحذية. أما في الدرجة العاشرة، فتأتي المصرية جود بن حليم، الناشطة بقطاع المجوهرات، ومقرها القاهرة. أما الباقيات، فهن 10 لبنانيات و9 سعوديات و8 مصريات و5 أردنيات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.