شاهد.. بعد فشل “المباطحة” مكالمة هاتفية بين السعود وحزان

نص خبر

بثت القناة العبرية الثانية، الليلة الماضية، تقريرا أظهرت خلاله مكالمة صوتية أجراها مراسل القناة بين عضو البرلمان الأردني يحيى السعود وعضو الكنيست الإسرائيلي أورن حزان.

وفي ملخص المكالمة، طلب السعود من حزان في بداية المكالمة أن يتحدث بالعربية إلا أن الأخير  أبلغه بأنه يتحدث الانجليزية، وطلب السعود ايضا قبل الحديث بينهما بأن يقدم اعتذاره للشعب الأردني على ما بدر منه من تصريحات مسيئة للأردن. فرد حزان بلغة استعلائية بأن الأردنيين لديهم مصلحة في الحفاظ على علاقات جيدة مع إسرائيل التي أيضا تحافظ على تلك العلاقات وأن الجانبين يرغبان بالسلام.

ورد السعود على حزان بأنه لا يتحدث عن السلام، وإنما يتحدث عن الإساءة للشعب الأردني وجدد مطالبته بالاعتذار لاستكمال المكالمة أو أنه ينهيها، فرفض حزان الاعتذار، وجدد  السعود خطابه التهديدي لـ حزان بالقول “إذا كانوا زلمة يلاقيني وين ما بده”.

وحين رفض حزان الاعتذار، هاجمه السعود ووصفه بـ “الداعر” و “المجرم”، وأنه هو من بادر بالإساءة ويحاول الظهور الآن كأنه “حمامة سلام”. قائلا له “اقلب وجهك، اقلب” ثم أقفل الخط. وعلق حزان قائلا في النهاية “ليستمر في الغضب داعياً إياه لشرب الماء البارد”،وقال لو كنا تقابلنا كان هذا سينتهي بعناق وصورة سلفي.

 

وكان السعود قد خرج لملاقاة حزان إلى الحدود صبيحة، الأربعاء، بعد أن توعدا بعضهما البعض بـ “المباطحة”؛ إلا أن حزان عاد إلى تل أبيب بعد أن وصل إلى الحدود إثر قرار من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بمنعه من الاقتراب من جسر اللنبي، فيما وصل السعود إلى الحدود وعاد هو الآخر.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.