جامعة تبحث عن لص

 

أنور بن أحمد البدي

30 مايو 2022

شدد الحراسة على جميع المداخل، يجب أن تكونوا يقضين وحسكم الأمني عاليًا، استعينو بأجهزة الكشف عن المعادن. لا يجب أن يفلت منكم أحد، عاملوهم بازدراء وكبرياء، فهم أُناس في حاجة وسوف يتقبلون ويرضخون لجميع مطالبكم صاغرين.
هذا الرعب والأجواء البوليسية ليس فيلمًا من إنتاج هوليوود، إنه إنتاج وطني محلي بامتياز يعيش واقعه طلبة الجامعات لدينا في قاعات الاختبار.
أي علم ياترى نبحث عنه؟ أية مكتسبات من كل هذا؟ هل نصنع طلبه لا يبحثون عن العلم والتعلم كل همهم الحصول على السلعة التي تقدمها الجامعة (الدرجات ) للحصول على مستقبل أفضل. أصبحت الجامعة مقدم خدمات لا تعليم ومحصل درجات.
ازرعو حب العلم والهدف من العلم، ولا تصنعوا طلابًا فقط يبحثون عن درجات وأنتم الحارس الأمين على خزنة الدرجات. تعاملوا معهم، إنهم سواعد لبناء المستقبل. توقف عن البحث عن اللصوص وأعطهم الثقة والتحفيز.
لا تخاطبهم من برجك العالي، خاطبهم على أنهم شركاء إنجاز.
“إن الشخص الذي يهمل التعليم سيسير أعرجًا حتى نهاية حياتة.”
إفلاطون.
“يعتمد القرار الجيد على المعرفة وليس على الأرقام”
إفلاطون

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.