الدوري الإسباني يترقب عودة “الروح” للمنافسة على اللقب بالموسم الجديد

 

10 أغسطس 2022

مرة أخرى، سيكون الدوري الإسباني لكرة القدم على موعد مع المنافسة الثنائية المعتادة على اللقب خلال الموسم الجديد 2022 / 2023 ، والذي تنطلق فعالياته يوم الجمعة المقبل.

وافتقد الموسم الماضي 2021 / 2022 المنافسة الحقيقية على اللقب في ظل الكبوة التي عاناها برشلونة بعد رحيل نجمه الشهير الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى باريس سان جيرمان الفرنسي في صيف 2021 ومن قبله المهاجم الأوروجوياني لويس سواريز في صيف 2020 كما قدم أتلتيكو مدريد موسما متواضعا.

وظهر برشلونة في الموسم الماضي بمستوى متوسط ساعد منافسه التقليدي ريال مدريد على الوصول لمنصة التتويج المحلية دون عناء كبير وإن أكد الفريق الملكي جدارته من خلال الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا أيضا رغم المنافسة القوية التي وجدها في طريقه نحو منصة التتويج القارية.

وحسم ريال مدريد لقب الدوري الإسباني في الموسم الماضي قبل 4 جولات على نهاية المسابقة، وبفارق 13 نقطة أمام برشلونة و15 نقطة أمام أتلتيكو مدريد.

ولكن المسابقة تتأهب الآن لعودة المنافسة الثنائية القوية على اللقب بعدما نجح برشلونة في تدعيم صفوفه بأكثر من صفقة خلال فترة الانتقالات هذا الصيف ضمن خطة إعادة بناء الفريق للمنافسة على الألقاب المحلية والدولية لسنوات مقبلة.

ويطمح أتلتيكو إلى الدخول مجددا في دائرة المنافسة فيما ينصب تركيز عدد من الفرق الأخرى في المسابقة على سباق المراكز الأوروبية في ظل صعوبة المنافسة مع قطبي مدريد أو برشلونة العائد بقوة.

وبعد فوزه باللقبين الإسباني والأوروبي في الموسم الماضي، اكتفى ريال مدريد بنشاط محدود ومركز في سوق انتقالات اللاعبين هذا الموسم حيث عزز صفوفه باللاعبين الألماني أنطونيو روديجر في الدفاع والفرنسي أوريلين تشواميني في خط الوسط.

وبرغم وجود نجوم بارزين أصحاب خبرة هائلة مثل الألماني توني كروس والبرازيلي كاسيميرو والكرواتي لوكا مودريتش، حرص ريال مدريد على ضم تشواميني لتجديد الدماء وضخ عنصر الشباب في هذا الخط، الذي ظل لسنوات طويلة هو الأكثر تأثيرا في أداء الفريق كما ينتظر أن يمنح المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني للفريق فرصة أكبر إلى لاعبين مثل إدواردو كامافينجا للمشاركة في الموسم الجديد.

ومع استمرار حارس مرمى البلجيكي تيبو كورتوا، أحد أبرز عوامل نجاح الفريق في الموسم الماضي، ضمن صفوف الفريق، ظل خط الهجوم هو الوحيد الذي لم يحظ بتدعيم في الميركاتو الحالي اعتمادا على الأداء الراقي لكريم بنزيمة في الموسم الماضي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.