احذر الاحتفال بـ #رأس_السنة.. لهذه الأسباب!

كثيراً ما ترتبط الاحتفالات والمناسبات بالعديد من المصائب والتي تتعلق غالبا بحوادث التسمم التي تحدث بسبب الأطعمة الفاسدة أو غير معروفة المصدر. ومع اقتراب احتفالات رأس السنة نشرت صحيفة “ذا صن” البريطانية بعض الحوادث المؤسفة لتجنبها في المرات المقبلة.

يضيء معظم الناس شجرة الكريسماس بالأضواء الكهربائية، ولكن الناس في بعض البلدان، مثل سويسرا، لا تزال تفضل استخدام الشموع، وبين عامي 1971 و2012، تعرض 28 شخصا سويسريا لحروق كبيرة بسبب القيام بذلك، وتوفي أربعة أشخاص نتيجة لحروقهم.

ومع ذلك، أضواء احتفالات رأس السنة ليست أكثر أمانا بكثير، فوجدت دراسة من كندا أن الأشخاص الذين جرحوا أنفسهم في تركيب أضواء رأس السنة قضوا 15 يوما في المتوسط في المستشفى، وللأسف، توفي خمسة في المئة من المصابين، فأضواء رأس السنة هي خطرة بشكل خاص على الأطفال.

وللأسف، الطقس الجيد لا يضمن السلامة، فقد أظهرت دراسة أسترالية أنه خلال فترة رأس السنة الجديدة، تم إدخال عدد من الأشخاص إلى المستشفى نتيجة إصابات من الزلاجات النفاثة ومراوح القوارب.

وفي الوقت نفسه، على الجانب الآخر من المحيط، الأميركيون مشغولون بجرح أنفسهم أيضا، فوفقا للجنة سلامة المنتجات الاستهلاكية في الولايات المتحدة، كان هناك 407 حالات دخول إلى المراكز الصحية وإدارات الطوارئ في كانون الأول/ ديسمبر 2016، ومن المثير للدهشة أن أكثرهم كانوا من النساء.

وتبين البيانات أن 10 في المئة من الذين تم قبولهم في المستشفيات تقل أعمارهم عن سنتين،زوالواقع أن الأطفال الذين يبلغون من العمر 10 سنوات أو أقل يمثلون ربع جميع حالات القبول.

فمن امرأة تبلغ الـ50 من عمرها سقطت على ظهرها أثناء تعليقها الزينة ونقلت إلى المستشفى، إلى رجل بلع جرس أثناء تركيبه في شجرة الكريسماس إلى سقوط امرأة بعمر 64 عاما من ارتفاع أربع أقدام على قدميها كانت الكوارث المذهلة.

المصدر: روتانا

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.